منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ترحب بكم في موقعها على الانترنت................منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ترحب بكم في موقعها على الانترنت

????????
?? ???
?????? ???????
?????? ???????
????? ??????????
??????????
???????
?????? ?????
????? ?????
???? ???????
???? ???
 

 

 
 
 
 

                                                                                                                                English      

المعالم الاساسية للنتائج النهائية للاقتراع على مسوّدة الدستور

اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات نتائج الانتخابات عن نسب المشاركة في الاستفتاء على مسوّدة الدستور وهذا ما يشير اليه الجدول رقم (3) الصادر عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات. وكانت المفوضية قد أعلنت تشكيل لجنة تحقيق في صناديق الاقتراع التي وصلت اليها من عموم العراق لمطابقة نتائجها مع الاستمارات الخاصة بكل مركز.

     جدول رقم (3)

نسب المشاركة في الاقتراع على مسوّدة الدستور حسب المحافظات

المحافظة       الناخبون الذين يحق لهم التصويت (1)       المشاركون فعلاً (2)              1:2%

الانبـار                   677821                               259919                        38.3

بابـل                      747588                              543779                        72.7

بغــداد                    3857499                            212061554                  54.9

البصرة                   1096749                            691024                        63.0  

دهـوك                   458924                               389198                        84.8

ديـالى                    707598                              476980                        67.4

أربيـل                    870026                              830570                        95.5

كربـلاء                  439764                               264674                        60.2

كركـوك                  691581                               542688                       78.4

ميسـان                  441168                               254067                       57.6

المثنـى                  315842                               185710                       58.7

النجـف                  529890                               299420                       56.5

نينـوى                  1343381                             718758                       53.3

القادسية                524073                               297173                       56.7

صلاح الدين            564607                               510142                       90.3

السليمانية              961786                               723723                       73.3

ذي قـار                 818939                               463710                       56.6

واســط                  521466                               280128                       53.7

المجموع                15568702                          9852291                     63.28                                              

المصدر: المفوضية العليا المستقلة للانتخابات   

وتتيح قراءة الجدول رقم (3) بلورة ابرز معالم النتائج النهائية للاستفتاء:

تشير النتائج الى أن نسبة المشاركة في الاستفتاء على مسوّدة الدستور في عموم العراق بلغت 63.28 في المئة حيث أن عدد المشاركين في الاستفتاء بلغ 9 ملايين و852 ألفاً و291 عراقيا من أصل 15.568.702 صوت. وهذه النسبة هي اكثر من نسبة المشاركة التي تحققت في انتخابات 30/1/2005 والتي بلغت 58%. هذا مع العلم أن نسبة المصوتين بـ (نعم) على المسّودة بلغ 78.59% من الاجمالي يقابله 21.41% من المقترعين صوتوا بـ (لا). وعلى الرغم من رفض 3 محافظات للدستور الا ان نسبة الثلثين من عدد المصوتين فيهما لم تتحقق في هذا الرفض، حيث ينص قانون ادارة الدولة على ان الدستور يعتر مرفوضا اذا لم يوافق عليه ثلثا عدد المصوتين في ثلاث محافظات. وهذا يعني ان الموافقة على الدستور تمت على رغم رفض محافظات نينوى والانبار وصلاح الدين.

تفاوتت نسب المشاركة في المناطق الغربية رغم انها كانت مرتفعة نسبياً. تشير الارقام الى ان النسب الأولية لحجم المشاركة الفعلية مقارنة بالنسب المفترضة بلغت في محافظة صلاح الدين 90.3 في المئة، حيث صوت 510153 الف ناخب من أصل 564607، في حين  كان أقلها في محافظة الأنبار حيث بلغت 38.3 في المئة، حيث صوت 259919 ناخب من أصل 677821 شخص يحق لهم المشاركة في الاستفتاء. أما في محافظة الموصل، وبحسب المعطيات الواردة الى المفوضية من مكتبها في المحافظة، فقد بلغ حجم المشاركة الـ 53.3 في المئة، حيث شارك ما يقارب 718758 من أصل 1343381 يحق لهم التصويت.

ان نسب المشاركة في المحافظات الجنوبية (الشيعية) جاءت منخفظة نسبياً ومتقاربة. ففي واسط بلغت النسبة 53.7 في المئة والناصرية 56.6 في المئة، وفي النجف 56.5 في المئة، والقادسية 56.7 في المئة، و 57.6 في المئة في ميسان، و 60.2 في المئة في كربلاء، و 58.7 في المئة في المثنى، فيما كانت النسبة في البصرة 63 في المئة.

أما في مدن الوسط فقد سجلت محافظة بغداد نسبة مشاركة مقدارها 54.7 في المئة، تليها ديالى 67.4 في المئة وبابل 72.7 في المئة.

وفي محافظات كردستان سجلت أربيل أعلى نسبة مشاركة في عموم العراق وهي 95.5 في المئة تلتها دهوك 84.8 في المئة، وأخيراً 73.3 في المئة السليمانية. أما في كركوك فقد بلغت 78.4 في المئة.

أما نسب الاجابة بـ (نعم) و (لا) في كل محافظة فتعبر عنها المعطيات المثبتة في الجدول رقم (4).

جدول رقم (4)

النتائج الاولية للاستفتاء على مسودة الدستور حسب المحافظات

نــــــــــعم                                      لا                     المجموع

المحافظة        العدد            %                   العدد                %             

الانبار         7908          03.04            252011           96.96        259919

بابل           514207       94.56           29572              05.44       543779

بغداد          1647763     77.70           472852            22.3         2120615

البصرة        663500      96.02            27524              03.98       691024

دهوك         385808      99.13             3390               0.87          389198

ديالى         244537       51.27            232443            48.73        476980

اربيل         825251       99.36            5319                0.64          830570 

كربلاء       255611        96.58           9063                03.42        264674

كركوك       341426       62.91            20126              37.09        542688

ميسان       248452       97.79            5615                02.21         254067

المثنى       183202       98.65             2508                01.35        185710

النجف       286898       95.82             12522              04.18        299420

نينوى       322869       44.92              395889           55.08         718758       

القادسية     287478       96.74             9698                03.26         297176

صلاح الدين 93086         18.25             417066            81.75         510152

السليمانية   716210       98.96              7513               01.04         723723

ذي قار      450509       97.15              13201              02.85        463710

واسط       268081       95.70               12047             04.30         280128

المجموع    7742796      78.59             2109495         

المصدر: المفوضية العليا المستقلة للانتخابات   

ومن الجدول المذكور يمكن ان نستخلص ما يلي:

      سجّلت المحافظات الجنوبية ومحافظات كردستان نسب مرتفعة جداً للتصويت بـ (نعم) تراوحت بين 95.70% في واسط (جنوب بغداد) و 99.13% في دهوك (كردستان). ويمكن اعتبار هذه النسبة المرتفعة طبيعية لأن هذه المحافظات تمثل مناطق نفوذ الائتلاف الحاكم المتكون من قائمتي الائتلاف الشيعية والتحالف الكردستاني.

 

      سجّلت محافظة الانبار اعلى نسبة اعتراض على مسوّدة الدستور، اذ بلغت نسبة المصوتين بـ (لا) في هذه المحافظة 96.96 % في حين بلغت نسبة المصوتين بـ (نعم) 03.04% فقط. وتاتي محافظة صلاح الدين بالمرتبة الثانية حيث صوّت 81.15% بـ (لا)، تليها نينوى بالمرتبة الثالثة في قائمة المعترضين على المسّودة حيث بلغت نسبة من صوتوا بـ (لا) 55.08 %، واخيرا ديالى بنسبة 48.73(أي ما يقارب نصف المصوتين). وهذه النتيجة منطقية لأن هذه المناطق تعد مناطق مناوئة اصلاً للعملية السياسية الجارية ومنتجاتها واجندتها، بما في ذلك مسوّدة الدستور.

 

      أما بخصوص كركوك ذات التركيب القومي المتنوع والصراعات المتعددة، فقد بلغ التصويت بـ (نعم) 62.91% من اجمالي المصوتين، في حين صوّت 37.09% بـ (لا). وتعكس هذه النسب طابع النزاعات الاثنية المهيمنة في هذه المدينة ومحاولة تجسيدها بمواقف محددة، من بينها الموقف من المسوّدة.

 

      تعد النتائج الفعلية للاستفتاء على مسوّدة الدستور تعبيرا ملموساً عن الاستقطاب السياسي الذي يتسم به المجتمع العراقي في لحظة تطوره الراهنة. فالارقام تبين أن المناطق التي فيها نفوذ مؤثر للقوى المؤيدة للعملية السياسية تميّزت بأن نسب الاجابة بـ (نعم) كانت مرتفعة جداُ. أما في المناطق التي تُعد تقليدياً مناهضة لهذه العملية فنجد أن نسبة المصوتين بـ (لا) كانت مرتفعة.

 

      والنتيجة المستخلصة من هذا التحليل بسيطة للغاية وهي أن التصويت على مسوّدة الدستور لم يكن، على العموم، تصويتاً على خيارات ذات طابع وطني عام وأهداف كبرى واستراتيجيات للتغيير الاجتماعي بل هو انعكاس لميزان القوى الناجم عن الانتخابات الاخيرة ومحاولة التعبير عن ذلك بمواقف محددة.