اطبع هذه الصفحة

 

 تقرير منظمة تموز للتنمية الاجتماعية مقدم للمؤتمر للفترة 1-3/12/2006

(يتناول هذا التقرير الفترة الممتدة من المؤتمر السابق المنعقد في 12/12/2002 ولغاية 1/12/2006)

الزميلات العزيزات

الزملاء الاعزاء

نضع بين ايديكم مشروع تقرير منظمة منظمتنا متطلعين الى ا غنائة بملاحظاتكم وتدقيقاتكم لمختلف الجوانب والقضايا المطروحة.   

1. التنظيم:

 

انطلق الزملاء والزميلات بنشاط وهمة عالية عشية انتهاء اعمال المؤتمر التاسيسي 12/12/2002 الذي انعقد في اربيل، وهم يحملون املا كبيرا في تنفيذ برنامج المؤتمر بافق رحب يحمل عنوان التنمية الاجتماعية التي يصبون الى تحقيقها مع باقي منظمات المجتمع المدني في العراق. غير أن النشاط بقي محصورا في اقليم كردستان بسبب وجود النظام الدكتاتوري الذي لم يكن يسمح لأي نشاط مدني غير مؤيد له ومروجا لسياساته.

 

ومن جانب اخر تابع الزملاء تنفيذ برامج المنظمة وكان نشاطهم متميزا خلال فترة الحرب على العراق، واستعدوا مع المنظمات الاخرى لتحمل مسؤليات الاغاثة التي كان من المتوقع ان يحتاجها الناس اثناء الحرب. غير أنه وبعد ان تركزت الحرب في الجنوب ثم جاء الانهيار السريع للنظام ليضع المنظمة أمام مسؤليات جديدة وخاصة ان الانهيار المذكور لم يصب السلطة بحد ذاتها وحسب بل أدى الى انهيار الدولة تقريبا بكل مؤسساتها وبشكل سريع. ونتيجة لضعف منظمات المجتمع المدني وحداثة بنيانها في العراق فأنه لم يلحظ لها نشاط واضح أثر الانهيار السريع للعديد من مؤسسات الدولة.

 

غير أنه وبرغم جملة من المصاعب لم يتاخر الزملاء في تحمل مسؤليات جديدة، فتحركت الزميلتان فيان شيخ علي وبيمان حسين نادر وسبقهم الزميل رئيس المنظمة نحو بغداد خلال الشهر الاول من انهيار النظام وافتتحوا هناك مكتبا للمنظمة وبهذه الخطوة اصبحت منظمة تموز من المنظمات الاولى التي باشرت أعمالها في العاصمة بغداد كما انظم الى المجموعة الاولى زميلات وزملاء جدد ليباشروا بهمة ونشاط وحيويه القيام بأعمال الإغاثة وتقديم مساعدات عينية، هذا الى جانب فتح دورات مكثفة حول بناء منظمات المجتمع المدني.

وكانت إسهامات مكتب اربيل في انطلاقة العمل الجديدة وقيادته هي المساهمة الارئس في ذلك.  وواصل الزملاء في عقد لقاءات واجتماعات مكثقة حتى تمكنت مجموعة من الزميلات والزملاء الجدد من الاشتراك بالعمل وتحملوا المسؤوليات بجدارة وعاشوا تفاصيل العمل ومتابعته رغم حداثة تجربتهم وقلة خبرتهم، حيث تم تعويض ذلك بتكثيف الصلة مع الزميل رئيس المنظمة والزميلة سكرتيرة المنظمة. وامتاز الزميلات والزملاء الجدد بالهمة والنشاط والاستعداد الكبير لتحمل المسؤولية. ولا بد من التنويه هنا ما بذله الزملاء نوال عبد الستار وعلي الدجيلي ومسار علاء، وفي فترة لاحقة الزملاء مياسة غازي وحسن سلمان، من همة ونشاط. هذا مع العلم انه انظمت اخيرا الى صفوف المنظمة مجموعة جديدة من الزميلات والزملاء الذين واصلوا العمل بكل اشكاله.

 

كما يمكن الاشارة الى فتح مكتبي البصرة والناصرية والجهد الذي بذله الزملاء هناك والذي يتطلب متابعة وتقييم متواصلين.

وبالمقابل واصل مكتب بغداد عقد اجتماعات ولقاءات شهرية واسبوعية وفي بعض الاحيان يومية لمتابعة تنفيذ المهمات.

وفي الوقت الذي لعب المركز الدولي: السويد ستوكهولم ومن خلال سكرتيره العام حكمت حسين دورا متميزا في مواصلة النشاط ومتابعته والحصول على دعم لمشاريع عديدة من خلال التعاون مع اتحاد الجمعيات العراقية في السويد، وما بذله مكتبا هولندا والدنمارك في ايجاد مصادر لتمويل مشاريع المنظمة لاحظنا غياب اي نشاط لمكاتبنا في باقي عواصم البلدان.

 

ورغم الظروف الصعبة والخطرة المعروفة، ومحدودية الامكانيات، حققت المنظمة نجاحات كبيرة الا انه يتعين لنا التأكيد ان نبين ان عمل المنظمة تركز على اربعة زملاء فقط من الهيئة الادارية حيث لم يشترك عدد من الزملاء باي نشاط ولم يسهم باي عمل بل لم يتواصلوا مع مراسلات المنظمة.

 

ويمكن لنا القول ان عدد من يعمل في المنظمة(10) موظفين، اضافة الى (30) موظف يعملون في المشاريع الدائمة للمنظمة.

 

اما عدد المتطوعين فهو 50 متطوع ينشطون في أغلب فعاليات المنظمة، وهناك اكثر من(6000) متطوع يعملون ضمن مشاريع محددة.

 

 كما تجدر الاشارة الى ان المنظمة عضو في:

 

           شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية.

         شبكة المنظمات غير الحكومية IKNN

         منظمة ADO لرفع الألغام.

         شبكة النساء العراقيات.

         شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية.

         شبكة الحياة العراقية.

 

 

2. الإعلام:

 

حققت المنظمة نشاط اعلامي ملموس عكس بشكل جيد نشاطات وفعاليات المنظمة في عدد من وسائل الاعلام، حيث عقدت مؤتمرين صحفيين، الى جانب عدد كبير من اللقاءات مع وسائل الاعلام. كما حضر اعلاميون في العديد من فعاليات المنظمة واجروا تغطية لها. وبالمقابل وزعت المنظمة بشكل مباشر عبر البريد الاكتروني نشاطاتها الى حيث ما يمكن من المنظمات والمؤسسات والجمعيات والشخصيات.

كما ساهمت بتوزيع كراريس عن انشطة متنوعة وخاصة في مجال الانتخابات والديمقراطية واستطلاعات الراي.

وتمكنت فتح صفحة على الانترنيت، وطبعت فولدر تعريفي بالمنظمة.

 

3.   مشاريع ونشاطات:

أهم المشاريع والنشاطات التي نُفذت من قبل المنظمة:

          تمكنت المنظمة من ارسال اكثر من 460 زميل وزميلة الى دورات في عمان.

         شارك عدد من الزملاء في وفود الى كل من بولونيا والمانيا وهولندا والدنمارك وكندا.

    تسليم مجموعة من الكتب والمجلات العلمية إلى جامعتي بغداد والمستنصرية في بغداد، فقد وصلت من فرعنا في هولندا وتم تسليمها الى جامعتي بغداد والمستنصرية في بغداد. وكذلك مجموعة من الكتب والمصادر العلمية التي سلمت الى جامعة صلاح الدين في اربيل وجامعة الناصرية وهذا ضمن نشاط منظمتنا على تشجيع الدراسة ومواكبة التطور العلمي في العلم.

    توزيع كميات من الأدوية والأجهزة الطبية على المستشفيات في بغداد وأربيل والسليمانية والبصرة، ووصلت للمنظمة كميات من الأدوية والأجهزة الطبية على شكل وجبات وتم توزيعها على المستشفيات والعيادات الطبية في أربيل والسليمانية وبغداد والبصرة، علماً أنه كانت تبرعات من زملائنا في ألمانيا بالتنسيق مع المستشفيات والمنظمات وكذلك من المستشفى الجيكي في البصرة.

    إقامة دورات تعليمية للغة الإنكليزية والكمبيوتر وتهيئة الكوادر: فقد بادرت منظمتنا بإقامة دورات لتعليم اللغة الإنكليزية والكمبيوتر وكذلك دورات في التدريب والتأهيل لإعداد كوادر.

    إفتتاح ثلاثة عيادات طبية شعبية.واستمرار عمل عيادة اربيل لحد الان بعد ان حققت نجاح كبير واصبحت لها سمعة جيدة في المنطقة حيث تحوي هذه العيادة على وحدة للفحص الطبي للنساء والاطفال ووحدة للتحليلات المرضية وصيدلية ووحدة تمريض واخيرا تم استحداث وحدة جديدة للفحص بالسونار حيث كان له دور كبير في تطوير عمل العيادة.

    افتتاح مركز العيادة النفسية في بغداد بالمشاركة مع جمعية CPHI لندن، وبالتعاون مع وزارة الصحة: حيث نُفذ هذا المشروع عام 2003 ويقوم بمعالجة المتضررين من النظام السابق جراء الحروب والسجون، ويتم في المركز معالجتهم نفسياً وكذلك توفير فرص عمل للعاطلين منهم بالتنسيق مع وزارة العمل والشؤون الإجتماعية.

    افتتاح مشروع أولف بالمة منذ عام (2004-2006) في بغداد بدعم من مؤسسة أولف بالمة و ABF السويديتين: ويهدف المشروع الى تأهيل قيادات وكوادر منظمات المجتمع المدني من خلال اقامة دورات تدريبية وتثقيفية حيث تشمل الدورات محاضرات حول الحركة النقابية العمالية ومحاضرات عن الديمقراطية ومؤسسات المجتمع المدني ومحاضرات حول الإنتخابات وكذلك شملت محاضرات تدريبية على الكمبيوتر والمركز مستمر بالعمل للسنة الثالثة على التوالي.

    استطلاع لرأي الناس حول الإنتخابات في العراق. ويقع هذا النشاط ضمن عمل منظمتنا بمشروع أولف بالمة، حيث كوّنا فريق عمل متخصص بالعملية الإعلامية، ونزلنا إلى حيث نبض الشارع العراقي الحقيقي وذلك في منطقة الثورة والتي تتميز بكثافة سكانها والذي يتجاوز المليونين نسمة وكذلك منطقة الشورجة والتي تعتبر من الأسواق التاريخية والتراثية المميزة وهي الدفة الاقتصادية للعراق.

     إستبيان حول اراء طلبة الجامعات العراقية بشأن الإنتخابات : قامت منظمة تموز للتنمية الإجتماعية بإعداد إستبيان حول الإنتخابات وتم التوجه إلى شريحة كبيرة ومهمة من المجتمع العراقي وهم طلبة الجامعات بجميع أقسامها. وتضمن الإستبيان وهو عبارة عن نموذج يحتوي ثلاثة أسئلة وهي:

1- ما هي الإنتخابات ؟

2- ما هي المعايير التي تعتمد عليها في منح صوتك للقائمة الإنتخابية؟

3-أي القوائم التي تعبر عن طموحك؟

تم التوجه إلى رئاسة الجامعات واستحصلناالموافقات المطلوبة للقيام بهذا الإستبيان، وبعد ذلك تم تشكيل فرق عمل من قبل أعضاء المنظمة.

 

     توزيع عربات ومساند للمعوقين: حيث تم توزيع عدد كبير من العربات والمساند والعكازات الخاصة بالمعوقين، هذا وتم توزيع قسم من هذه المواد بالتنسيق مع جمعيات المعوقين في كل من بغداد وكربلاء وهيت والكوت.

     افتتاح مشغل النور النسوي لتعليم الخياطة في مدينة الصدر: بادرت منظمتنا الى فتح مشغل خياطة مساهمةً منها في تحسين الوضع المعاشي للنساء الأرامل والنساء اللواتي لا دخل لهن. كذلك تجري في نفس المكان اقامة دورات لتعليم الخياطة والكومبيوتر والأعمال اليدوية الاخرى لنساء تلك المدينة مساهمة في تأهيلهن للحصول على فرص عمل .

     مشروع تحسين وتطوير مشاركة النساء في العملية الانتخابية في العراق: اقامت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية وبدعم من (Unifem الامم المتحدة )، خمسة دورات تدريبية خلال الفترة من 15/10/2004 ولغاية 15/2/2005 لتأهيل الكوادر النسوية والتي بدورها تدرب النساء الأخريات للتوعية بالعملية الانتخابية. حيث تم تثقيف وتدريب (100) مشاركة من مختلف القوميات والأعمار ومن مختلف القوميات والأديان والطوائف، ألقيت على المتدربات سلسلة من المحاضرات حول الديمقراطية والانتخابات والتوعية بحقوق المرأة وعملية صنع القرار.

     إيصال الماء إلى مدرستي (ثانوية الآمال للبنات) ومدرسة (أبن ماجد الابتدائية) الواقعتين في أحد الأحياء الفقيرة في بغداد حيث كانت طالبات وطلاب المدرستين يعانون من شحة المياه، فبادرت منظمتنا بتنفيذ هذا المشروع، الذي تطلب إجراء عملية حفر لمسافة 150 متر تقريباً ومد أنابيب المياه وإيصالها إلى المدرستين ووضع خزانات المياه، وتم التأكد من وصول الماء إلى المدرستين من خلال الزيارات المستمرة خلال وبعد تنفيذ المشروع.

     توزيع مواد غذائية على العوائل المتعففة وعوائل الشهداء وذلك بالتنسيق مع الجمعية العراقية لدعم عوائل الشهداء والمغيبين، وشمل التوزيع أحياء مختلفة من مدينة بغداد.

     توزيع مجموعة من الأحذية والملابس على الطلبة والأطفال اليتامى والفقراء من الأحياء الفقيرة في بغداد. فقد قامت منظمتنا بتوزيع كمية من الملابس والأحذية على مجموعة من المدارس الواقعة في الأحياء الفقيرة في بغداد مثل منطقة العبيدي ومنطقة الشيخ عمر والبياع، وتم التوزيع بالتنسيق مع إدارات المدارس في المناطق المذكورة.

     بالتعاون مع منظمة كاونتر بارت الامريكية تم تنفيذ مشروع للمساهمة في تجهيز مجموعة من المنظمات والمؤسسات الحكومية والمدارس في اربيل وذلك من خلال توفير اثاث وكومبيوترات ولوازم مدرسية وبعض الالبسة والاجهزة الكهربائية البسيطة وذلك حسب حاجة كل مؤسسة وقد تم انجاز ذلك في كانون الثاني 2004.

     شبكة تموز لمراقبة الانتخابات (30/1/2005): بالتعاون مع مركز عمان لدراسات حقوق الانسان ومؤسسة فريدريش ايبرت وبدعم من الأمم المتحدة، وبالتعاون مع الاتحاد الاوربي، وبهدف المساهمة في ضمان انتخابات حرة ونزيهة وشفافة بادرت منظمة تموز للتنمية الإجتماعية الى تأسيس " شبكة تموز لمراقبة الانتخابات " وادناه بعض المعلومات حول الشبكة.

     ضمت الشبكة في عضويتها 1875 متطوعا ينتمون الى مناطق وشرائح اجتماعية متنوعة عملوا ضمن ثلاثة مكاتب اقليمية هي: بغداد، البصرة واربيل. ساهمت الشبكة في مراقبة الانتخابات الأولى في العراق بتاريخ 30/1/2005 ورفعت الهيئة التنفيذية للشبكة تقريرها المفصل حول العملية الانتخابية.

     مساعدة العوائل المحتاجة: حيث قامت منظمة تموز بتنفيذ مشروع توزيع بعض المساعدات المادية للعوائل الفقيرة والمحتاجة وبواقع (10) عوائل في محافظة بغداد وبلغ عدد افراد هذه العوائل (60) فردا وهي عوائل معدمة، وعدد افرادها كبير، ويعاني قسم منهم من العوق والبطالة والقسم الاخر من عدم توفر اماكن العيش اللائق. ومعظم افراد هذه العوائل من الاطفال من هم في سن الدراسة واصغر. وزعت المساعدات بواقع 100$ للعائلة الواحدة.

     ورش تثقيفية حول الدستور: بدافع توعية المواطنين بدورهم  في كتابة الدستور الجديد اقامت المنظمة،  وبالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت ومركز عمان لدراسات لحقوق الانسان، ورش تثقيفية حول الدستور والاستفتاء الدستوري وبواقع (115) ورشة عمل في عموم العراق.  

     اقامة (40) ورشة تثقيفية لمناقشة مسودة الدستور: قامت منظمتنا وبالتعاون مع منظمة فريدريش ايبرت (40) ورشة تثقيفية حول مناقشة مسودة الدستور، أقيمت هذه الورش في (6) محافظات وهي (بغداد, اربيل, ديالى, صلاح الدين, كركوك والموصل). وتم ذلك خلال الفترة 10 - 24/9/2005، وذلك لتثقيف المجتمع العراقي بمضون مسودة الدستور حيث تم تثقيف (1000) مشارك ومشاركة من كلا الجنسين.

     استبيان حول أداء حكومة الجعفري: بهدف قياس مدى تطابق الأهداف المطروحة مع الواقع الفعلي وبيان مدى شعور المواطنين بما تحقق فعلا، أجرت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية استبيانا طُرح فيه سؤالا محددا على عينة من المواطنين يبلغ تعدادها 265 شخصا موزعون تقريبا بالتساوي بين النساء والرجال ويتركزون في أربعة مناطق في بغداد هي زيونة، الشعب، الطالبية الصدر(الثورة). وكان السؤال هو التالي:

 ما هو تقيمك لعمل حكومة الدكتور إبراهيم الجعفري في المجالات الأساسية التالية:

1.    في مجال تحقيق الأمن ومكافحة الإرهاب؟

2.    في مجال مكافحة الفساد؟

3.    في مجال حل مشكلة الكهرباء؟

4.    في مجال حل مشكلة البطالة؟

5.    في مجال الجدول الزمني لانسحاب القوات المتعددة الجنسية؟

 

     اقامة مؤتمر حول الدستور: اقامة منظمة تموز وبالتعاون مع منظمة (MPDL)الاسبانية وبمشاركة منظمة نهضة المرأة ورابطة المرأة العراقية مؤتمراً حول الدستور وتضمين حقوق المرأة فيه وتم ذلك بتاريخ 4/8/2004.

     اقامة دورة تدريبة للمحامين حول حقوق الانسان والدستور وذلك بالتعاون مع مركز عمان لدراسات حقوق الانسان وبعثة الامم المتحدة لحقوق الانسان حيث نظمت الدورة على شكل جزئين الاول في بغداد وتم تكملته في اربيل حيث شارك في المؤتمر 18 محامي ومن كلا الجنسين ممثلين للمحافظات الستة الوسطى في العراق (بغداد، الكوت، صلاح الدين، بابل، كربلاء، الانبار ) وذلك في الفترة 19-31/8/2005.

     بالتعاون مع المعهد الجمهوري الدولي قمنا بحملة تثقيفية حول الدستور وذلك بتوزيع كراسات ولصق بوسترات اعلامية في محافظات اربيل، السليمانية، دهوك، كركوك والموصل وذلك في آب 2005.

     اقامة ورش تثقيفية حول الدستور: قامت المنظمة وبالتعاون مع منظمة التحالف الدولي من اجل العدالة (5) ورش تثقيفية حول الدستور لتثقيف افراد المجتمع العراقي بالدستور ومناقشة مسودة الدستور, شارك في هذه الورشة (140) مشاركا من كلا الجنسين، وقد اقيمت هذة الورش في المحافظات التالية: بغداد, ديالى, صلاح الدين, كركوك.

     طباعة وتوزيع 20000 كراس تثقيفي للدستور يحمل عنوان انا والدستور وذلك بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت الالمانية خلال شهر ايلول 2005.

     بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت اقمنا ستة مؤتمرات حوارية لمناقشة مسودة الدستور حضرها العديد من الشخصيات السياسية والاجتماعية ونواب البرلمان وذلك في الفترة 1-12/10/2005 في كل من بغداد، البصرة، الناصرية، ميسان واربيل.

 

     افتتاح دورات لتعليم الخياطة والحاسبات: قامت المنظمة وبدعم من المنظمة الهولندية للتعاون الانمائي وبالتعاون مع بلاتفورم الجمعيات العراقية بتنظيم دورات لتعليم الخياطة والحاسبات, شارك في هذة الدورات (32) مشاركة تم اعطائهم سلسة من المحاضرات حول المبادئ الاساسية للحاسوب والمبادئ الاساسية للخياطة.

     مراقبة الاستفتاء على الدستور: ساهمت منظمتنا بالتعاون مع مركز عمان لدراسات حقوق الانسان وبدعم من الأمم المتحدة، بمراقبة عملية الاستفتاء على الدستور من خلال شبكة منظمتنا "شبكة تموز لمراقبة الانتخابات". ضمت الشبكة في عضويتها (5400) متطوع من كلا الجنسين ومن جميع المحافظات، حيث تم تدريبهم من قبل منظمتنا وعملوا ضمن أربعة مكاتب اقليمية هي بغداد، أربيل، البصرة والناصرية. 

     مراقبة الانتخابات الثانية في 15/12/2005 : بالتعاون كل من اتحاد الجمعيات العراقية بدعم من بالما سنتر ومؤسسة فريدريش ايبرت، وبدعم من الامم المتحدة، وبهدف ضمان اجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، قامت "شبكة تموز لمراقبة الانتخابات" بمراقبة الانتخابات الثانية. ضمت الشبكة المذكورة في عضويتها (5600) متطوع من كلا الجنسين ومن جميع المحافظات، حيث تم تدريبهم من قبل منظمتنا وعملوا ضمن اربعة مكاتب اقليمية هي: بغداد, الناصرية, البصرة, اربيل.

     افتتاح مركزين ثقافيين للتدريب والتأهيل: قامت منظمة تموز وبالتعاون مع منظمة اولف بالمة السويدية بافتتاح مركزين ثقافيين، الاول في بغداد (مدينة الصدر) والاخر في محافظة بابل (مدينة الحلة), والذي تم من خلالهما اعطاء محاظرات لتعليم الحاسوب, اللغة الإنكليزية وتعليم القراءة والكتابة وكذلك لنشر الوعي الثقافي بمفهوم الديمقراطية وحقوق الانسان.

     افتتاح مركز الحرية للطلبة والشبيبة: قامت منظمة تموز وبالتعاون مع منظمة دانيدا الدنماركية بافتتاح مركز الحرية للطلبة والشبيبة في بغداد (مدينة الحرية)، وكان الهدف منه نشر الوعي بمفهوم البناء الديمقراطي والتعليم على البرامج الاساسية للحاسوب.

     اقامة دورة لتعليم اللغة الانكليزية في اربيل وذلك بالتعاون مع مكتب هولندا والزميلة ماريا خبورز حيث استمرت لمدة شهرين وشارك فيها 15 مشاركة ومشارك وذلك في الفترة 4/3-24/4/2006 .

     مشروع التعايش المشترك تحت شعار (التنوع القومي والديتي والطائفي اثراء وليس عامل ضعف وانقسام): نفذت منظمتنا مشروع التعايش المشترك والذي يهف إلى إزالة النعرات العنصرية والاستعلاء القومي والطائفي والتمييز على اساس الدين والمذهب والعرق والجنس، وكان عدد المساهمين في هذا المشروع 200 مشارك من كلا الجنسين ومن المحافظات التالية: البصرة, الديوانية, صلاح الدين, ديالى, كركوك, بغداد, اربيل والموصل.

     البدء بتنفيذ مشروع الدعم الدراسي (خذ بيدي): باشرت منظمتنا بتنفيذ مشروع الدعم الدراسي في محافظة بغداد، ابتداءاً من مطلع العام الدراسي الحالي، حيث يهدف المشروع الى مساعدة وتشجيع الطلبة من عوائل الشهداء والعوائل الفقيرة على الدراسة من خلال تقديم مساعدة مالية شهرية الى ذوي الطلبة ومقدارها (30000) دينار عراقي وكذلك توزيع القرطاسية للطلبة ومتابعة مستواهم الدراسي من خلال الزيارات المستمرة لأدارة المدارس التي يدرسون فيها، واللقاءات المستمرة مع ذويهم، يشارك في هذا المشروع (42) طالب وطالبة من مختلف الأديان والمذاهب، والمشروع مستمر الى نهاية العام الدراسي.

     اقامة حملة تثقيفية حول المصالحة الوطنية وذلك بتوزيع 41000 نسخة من كراس باللغتين العربية والكوردية في كركوك ونينوى وذلك بالتعاون مع المعهد الجمهوري الدولي في شهر تشرين الثاني 2006 وباشراف من قبل مكتب منظمتنا في اربيل.

 

            أهم الدورات التي شاركت فيها المنظمة:

-   دورات تأهيل قابليات وبناء قدرات المنظمات غير الحكومية بإشراف منظمة إنترسوز الإيطالية ومنظمة CARE الهولندية.

-   سيمينـار حـول الانتخــابـات والمجتمـع الـديمقـراطي في العراق والـذي أقيـم فــي عمّـان من قبـل منظمتــي ABF و OLOF PALME السويديتين.   

-   دورة أعداد المدربين حول مراقبة الانتخابات في عمّان، والتي نظمت من قبل مؤسسة فريدرش ايبرت الألمانية بالتعاون مع مركز عمّان لدراسات حقوق الإنسان.

-   دورة أعداد المدربين حول مراقبة الانتخابات أقيمت في عمّان، ونظمت من قبل الاتحاد الأوربي بالتعاون مع مؤسسة فريدرش ايبرت ومركز عمان.

-   مجموعة دورات لتدريب المراقبين أقيمت في عمّان، ونظمت من قبل مؤسسة فريد ريش ايبرت بالتعاون مع مركز عمان لدراسات حقوق الانسان.

-   ورشة تقيمية حول مراقبة الانتخابات والتي أقيمت في عمّان من قبل مؤسسة فريدرش إيبرت وبالتعاون مع مركز عمّان لدراسات حقوق الإنسان.

-   المشاركة في دورة وسيمينار حول المجتمع المدني في العراق من المنظار العربي والتي أقيمت في بيروت من قبل شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية.

-   المشاركة في مجموعة من الدورات حول آليات رصد انتهاكات حقوق الانسان والتي أقيمت في عمّان، نظمت هذه الدورات من قبل مركز عمّان لدراسات حقوق الانسان بالتعاون والدعم من قبل الأمم المتحدة.

-   المشاركة في مؤتمر وورشة عمل بعنوان "حماة حقوق الانسان" والتي نظمت من قبل (UNOPS- الأمم المتحدة) ولجنة حقوق الانسان في الأمم المتحدة.

-   المشاركة في ورشة عمل حول رصد انتهاكات وسائل الإعلام والتي أقيمت في عمّان، نظمت هذه الورشة من قبل مؤسسة فريدرش إيبرت.

-   المشاركة في اجتماعات الموائد المستديرة، حيث شاركت منظمتنا في خمسة اجتماعات وورش عمل حول صياغة الدستور العراقي الجديد والتي نظمت من قبل مؤسسة فريدرش إيبرت الألمانية وبدعم من الخارجية الألمانية.

-   المشاركة في ورشة عمل حول مراجعة الدستور العراقي والتعديلات الدستورية والتي أقيمت في عمّان، نظمت هذه الورشة من قبل مؤسسة فريدرش إيبرت.

-   المشاركة في ثلاث ورش عمل حول الديمقراطية وحقوق الانسان وحل النزاعات سلمياً والتي أقيمت في أربيل من قبل مركز بالمة السويدي في أربيل.

-       دورة الجندر.

-       دورة الأمن الغذائي مع منظمة SC-UK .

-       دورة البحوث التربوية والنفسية بالإضافة إلى الدورات التأهيلية والتعليمية الأخرى مع منظمات دولية ومحلية عديدة.

-   دورة إعداد وتأهيل القيادات النسوية والتي نظمتها منظمة التنمية الإجتماعية والاقتصادية لدول غرب اسيا (الاكسوا) وذلك في بيروت في منتصف تموز 2004.

-   المشاركة في مؤتمر المصالحة والحوار الوطني بدعوة من وزارة المجتمع المدني بتاريخ 16 17/9/2006.، وأصبحت منظمتنا عضو في لجنتين من لجان العمل التي شكلت خلال المؤتمر.

-   المشاركة في مؤتمر وورشة عمل حول "عملية مراجعة الدستور في العراق مساهمة في الوفاق الوطني"، أقيم المؤتمر وورشة العمل في الأردن- البحر الميت, خلال الفترة من 13-17/11/2006. بتنظيم من مؤسسة فريدرش ايبرت الألمانية وبالتعاون مع شبكة الحياة العراقية.

-   المشاركة في ورشة عمل حول التخطيط لقيادة الحملات والتي أقامتها منظمة الترنتيف الكندية، أقيمت هذه الورشة في العاصمة المصرية(القاهرة) خلال الفترة من 14 21/11/2006.

            أهم الدورات والسيمينارات التي أقامتها المنظمة :

-       دورات تقوية للطلبة في مختلف المناهج المدرسية.

-       دورة الأمن الغذائي.

-       دورة البحوث النفسية.

-       دورة إسعافات أولية وتدريبات صحية.

-       سيمينارات عن الديمقراطية ومبادىء حقوق الإنسان والمجتمع المدني. 

-       دورات إعداد وتأهيل القيادات النسوية.

-       دورات اعداد وتأهيل منظمات المجتمع المدني.

-       دورات عن الانتخابات.

-       ورش عمل حول مراقبة الانتخابات.

-       دورات تثقيفية حول الدستور.

-       دورات تثقيفية حول الديمقراطية وحقوق الانسان.

 

4- نشاطات المكاتب والممثليات:

أ- مكتب البصرة:

تأسس مكتب منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في محافظة البصرة في نهاية عام 2003 بعد سقوط النظام حيث كانت هناك حاجة ماسة إلى بعض المتطوعين للقيام بمساعدة العوائل التي تضررت نتيجة الحرب وقد باشرت المنظمة بتقديم المساعدات العاجلة وكذلك قامت بنشاطات كثيرة منها: 

       توزيع المواد الغذائية بالتعاون مع الصليب الأحمر والهلال الأحمر ومع جهات كويتية وعراقية.

   بالتعاون مع المستشفى العسكري الجيكي حيث قامت بإرسال عدد كبير من المواطنين الى المستشفى المذكور ومتابعة حالتهم الصحية وإرسال البعض منهم إلى الخارج لغرض التداوي.

       تنفيذ مشروع المسح الصحي للنساء الحوامل بالتعاون مع مؤسسة ِABT الأمريكية.

       قامت منظمة تموز فرع البصرة بمراقبة الانتخابات بالتنسيق مع المركز العام وبمشاركة 150 مراقب.

   اعداد الكثير من الدورات التي تخص الدستور بالتعاون مع IRI . وكذلك مع مؤسسة فريدرش ابيرت الألمانية ومركز عمان لدراسات حقوق الإنسان و بدعم من الأمم المتحدة، من خلال التنسيق مع المركز العام للمنظمة.

   مشروع خذ بيدي حيث كان عبارة عن دفع مبلغ 15 $ شهريا لعدد محدود من الطلاب و بالتعاون مع الناشطين العراقيين في الدانمارك.

       أنشاء سوق خيري يعود ريعه للأطفال والعوائل المتعففة. 

       قامت المنظمة بمشروع توعية المرأة الريفية بالدستور العراقي الجديد وبدعم من مركز تنمية المجتمع المدني العراقي.

   اشتركت المنظمة بدورة حول التعايش المشترك بين مختلف الأديان والطوائف والأعراق في محافظة البصرة والقيام بعد ذلك بسفرة الى شقلاوه، بالتنسيق مع المركز العام للمنظمة.

       تم مشاركة أعضاء الجمعية في عدة ورش عمل وندوات تخص منظمات المجتمع المدني العراقي في مركز ICSP.

       المشاركة في سفره إلى بولونيا.

       إقامة دورة لتعليم الرسم لطلاب المرحلة الابتدائية.

        تمت مشاركة العديد من الأعضاء في دورات في مختلف المجالات, في الكويت والأردن ولبنان

              وهناك عدة مشاريع مستقبليه سوف تنفذ حال الحصول على الموافقات الأصولية. 

 

ب- مكتب الناصرية:

       مشروع الحدائق المدرسية وتشجيرالساحات:

نفذ هذا المشروع بالتعاون مع البرنامج الانمائي للامم المتحدة UNDP واستهدف المشروع تشغيل 100 شاب عاطل عن العمل اضافة لتشجير الحدائق والساحات المدرسيبة لمدارس منطقة الصالحية في الناصرية كما تم اقامة ورشات للعاملين في المشروع للتعريف بالدستور, مدة تنفيذ البرنامج شهر ونصف.

       ايصال الماء لمعهد المعلمين وبناء سياج لمدرسة الجواهري:

بتمويل ذاتي من مكتب المنظمة تم ايصال الماء لمعهد المعلمين من الشبكة الرئيسية وبناء سياج بطول 50مترلمدرسة الجواهري في الناصرية.

       مؤتمر الدستورالذي عقد بمدينة الناصرية:

اقام مكتب المنظمة مؤتمرا للدستور بمدينة الناصرية بالتعاون مع مؤسسة فردريش ايبرت الالمانية وبالتنسيق مع المركز العام وبحضور شخصيات اجتماعية واكاديمين ومنظمات المجتمع المدني وقنوات فضائية واذاعية وصحف.

       دورات تدريب مراقبي الانتخابات والاستفتاء على الدستور

اقام مكتب المنظمة ورشات عمل لتديب المراقبين على الانتخابات والاستفتاء على الدستور لمدينة الناصرية والرفاعي والشطرة وسوق الشيوخ والقلعة والفجر والبطحاء.

       حوارات شبابية:

نظم المكتب عدة  جلسات لحوارات شبابية في الديمقراطية وسماع الرأي والرأي وقبول الأخر ومن مختلف الأطياف.

       دورات تعليم الحاسبات.

افتتح مكتبنا دورات مجانية لتعليم الحاسبات ولكلا الجنسين للشباب والطلبة والموظفين وكذلك ربات البيوت والأطفال والعاملين في منظمات المجتمع المدني.

       مؤتمر المصالحة والحوار:

عقد مكتبنا مؤتمرا للمصالحة والحوار بمدينة الناصرية بالتعاون مع منظمة أعلام العراق الجديد وبتمويل ذاتي وقد حضر المؤتمر شخصيات اجتماعية وأحزاب سياسية وأكاديميين وناشطين بمؤسسات المجتمع المدني وبحضور القنوات الفضائية والإذاعية والصحفية.

   مشاركة لمكتبنا في ورشات العمل الخاصة بمراقبة الانتخابات ومؤتمرات التعديلات الدستورية في عمان، بترشيح من قبل المركز العام.

 

ج- مكتب اربيل وبغداد تضمنها التقرير الانجازي.

 

 

5- الخلاصة والاستنتاجات:

 

استنادا الى ما مر ذكره يمكن القول ان مهمة منظمة تموز اليوم تختلف عما كانت عليه لحظة انطلاقها والفترة التي تلتها. فقد تغيرت المهمة الاحسانية التي كانت تميز طبيعة منظمتنا وتحولت الى منظمة ذات هدف اجتماعي تنموي، تهدف إلى التدريب والتأهيل والتطوير. كما اصبحت منظمة تضم  شبكة علاقات واسعة ومتنوعة واتسم العمل بالسعة والكثافة والتنوع. واستادا الى مضمون هذا التحول فقد برزت أمام المنظمة أهداف في غاية الأهمية ومن أبرزها:

             كيف يمكن أن تتحول من منظمة بالمعنى التقليدي الى مؤسسة منظِمة للعلاقات والصلات وحملات الضغط والمطالبة بتبني حاجات الناس والدفع لتبني مصالحهم عبر نشاط ملموس ومنظم وبأهداف واضحة ومحددة. ومن المؤكد اننا لا ننطلق من فراغ، فالمنظمة ورغم صعوبات المرحلة التي تلت سقوط النظام السابق وما رافقها من تعقيدات جديّة شهدتها العملية السياسية والوضع الامني الا انها نجحت في بناء شبكة واسعة من الصلات والعلاقات.

             الاعتماد على عمل النشطاء في تنفيذ المشاريع في مختلف المناطق والاحتفاظ بعلاقة دائمة معهم، وتقوية الصلات بهم  وتجنب الموسمية أو المناسباتية فيها. وهذا يستدعي ضرورة التفكير بإيجاد مشاريع تنفذ في المحافظات، والسعي حيثما كان ممكنا تجنب تركيزها في مناطق معينة دون غيرها مما يساعد في تقليل التفاوت وتجاوز التهميش الاجتماعي على مستوى المحافظات، الذي كان يميز الوضع سابقا.

             تقوية وإدامة الصلات مع من تدرب او تم ايفاده للتدريب عن طريق منظمتنا وكذلك مع كل مستفيد من مشاريعنا. ونهدف طبعا من خلال ذلك، وعلى المدى البعيد، الى ادامة  الصلات النوعية التي تشكلت لحد الان، حتى وان كانت صلات فردية، وإشراك تلك الكفاءات في عمل المنظمة ونشاطها.

             ايلاء اهتمام كافي لتنسيق هذه الصلات والعلاقات، سواء أكانت فردية او جماعية، وبما يتيح للمنظمة أن تصبح منظِما فعليا لهذه العلاقات. وهذا يستدعي تقديم كل أشكال الدعم والإسناد والتدريب، وتطوير الإمكانيات، وبناء القدرات، وتقديم التسهيلات الممكنة للمنظمات حتى تنهض بمهامها التي تتفق مع هدفنا الأساسي.

             تقوية صلاتنا مع الجمهور.  وبهذا المعنى فان المنظمة تتوسع موضوعيا وبموازاة ذلك تتوسع معها إمكانياتها، الامر الذي يتطلب منا ان نحدّث ونطوّر ونجدّد أساليبنا باستمرار، وأن نعمل على الابتعاد عن العموميات في صياغة برامجنا واهدافها، وأن نسعى على الدوام لأن تكون ملموسة وجذابة وتمس مصالح الناس ومشكلاتهم الحقيقية ومصالحهم الفعلية، مما يساعد في تعبئتهم من اجل وضع تلك البرامج موضع التطبيق العملي.

                 التقييم الصحيح لأي مشروع نسعى لتنفيذه ومعاينة مدى انسجامه مع خطتنا الاستراتيجية.

             العمل على التنسيق مع المنظمات الأخرى من اجل بناء القدرات البشرية في بلادنا وتأهيلها لكي تلعب دوراً فاعلاً في تشييد عراق جديد ديمقراطي، تزدهر به ثقافة ومبادىء حقوق الإنسان ودولة القانون ومؤسسات المجتمع المدني وقيم التحضر والتمدن.

             العمل على تحرير طاقات الإنسان الكامنة وتطوير قابليته وإشراكه في البحث عن أسباب المشاكل والمشاركة الفعالة في إيجاد حلول لها، والسعي لضمان التأهيل والتنمية المعتمدة على التخطيط والبرمجة للارتقاء بروح العمل التضامني والتطوعي.

                 الإعداد والتأهيل والتدريب للطاقات البشرية العاملة في مجالات تنمية المجتمع المدني الحضاري.

             التعاون والتنسيق المشترك مع المنظمات الأجنبية والمشاركة النشيطة في فعالياتها الهادفة الى بناء عالم أفضل وبيئة أنظف، و نتبنى معها قيماً كونية لمناهضة الحرب والعنف والارهاب, والدعوة الى السلام، والسعي إلى عولمة إنسانية يكون هدفها الإنسان وقيمه الكبرى، كبديل للعولمة الراسمالية المتوحشة. وبهذا المعنى نكون جزءاً من حركة المجتمع المدني العالمية، هذه الحركة التي عبرت عن تفهم عميق لقضايانا الوطنية الديمقراطية وتضامنت معنا.

             الاشتراك الفعال في الحملات الوطنية والخارجية من أجل احداث التغيرات المطلوبة والضرورية في المفاهيم والبرنامج والرؤى والسياسات في مختلف المجالات، بما في ذلك تفعيل دور المرأة ومشاركتها النشيطة في المجالات الاجتماعية والعمل والاقتصاد والبيئة.

             الحذرمن تسطيح اهدافنا وتخفيضها واختزال منظمتنا إلى منظمة غير حكومية تهتم بقضايا جزئية, وتسعى للحصول على التمويل والتدريب والتشبيك مع الجمعيات المشابهة, مما يجعلنا خارج مركز الحركة الاجتماعية، وباتالي خارج نقطة التأثير في المجتمع.

                 اصبحت للمنظمة علاقات قوية ينبغي تعزيزها وتطويرها.

                 سعة نشاط المنظمة لا يتناسب مع قوة علاقاتها الداخلية، ولهذا نحتاج الى تعزيز هذه العلاقات.

                 ضرورة اقامة علاقات مباشرة مع المنظمات التابعة للامم المتحدة.

             تلكأ البعض في تنفيذ بعض الالتزامات التي تعهدت بها المنظمة مع بعض المنظمات الداعمة مما اربك وضعنا وقد يؤثر على مصداقية تعامل المنظمة. لهذا نحتاج الى اعتماد جملة من الاجراءات التي تكفل تنفيذ التزاماتنا تجاه الاخرين في مواعيدها المحددة، الامر الذي يساهم في تعزيز مصداقية المنظمة.

             لقد راكمنا تجربة جيدة في مجال عملنا من الناحية الكمية، ولهذا تبرز حاجة ماسة الى اضفاء نوع من التخصص على عملنا والتوزيع الجيد والسليم للقوى البشرية المتوفرة لدى المنظمة

                 ضرورة تحسين وتجديد وتغذية صفحة الانترينت باستمرار، مع العمل على ضمان وجود اللغة الكردية فيها.

             تركز العمل على مجموعة محددة من الزملاء في الهيئة الادراية دون الاخرين يؤكد ضرروة ان يرشح للمهمات من يعطي الجهد والوقت المناسب للمنظمة.

             يحتاج الى تطوير تواجدنا في الشبكات وتحسين ادائنا بتلك المواقع، مع ايلاء اهتمام خاص بالشبكة الديمقراطية الاجتماعية والمساعدة النشيطة في تطوير عمل المنظمات الجماهيرية من خلال إدامة العلاقة بالشبكة وتقويتها عبر تعاون متكافيء وبنشاط متعدد الأوجه والأهداف والطرق وبما ينسجم مع هدف المنظمة الأساسي وهو التنمية الاجتماعية ذات الجوهر الديمقراطي من خلال خدمة مصالح الناس وتبني هذه المصالح والاحتياجات الملحة لمن يحتاجونها حقاً.

                 تعزيز علاقتنا مع المنظمات الداعمة وخاصة تلك المنظمات التي تواصلت معنا وتفهمت ظروفنا وتضامنت معنا.

                 اعادة صياغة حاجات المنظمة في المكاتب المحلية وتقييم ذلك وتعزيز ما هو نافع ومجدي واختزال الزوائد.

             اصبحت الحاجة ماسة جدا لايلاء اهتمام خاص بالاعلام والترويج لنشاطات المنظمة وفعالياتها، الامر الذي يستدعي بلورة اهداف محددة وواضحة والعمل على تنفيذها.